فرط الحركة ونقص التركيز
ADHD)Attention Deficit Hyperactivity Disorder)

يُعتبر فرط الحركة وقلّة التركيز من الاضطرابات التي تظهر في مرحلة الطفولة المُبكّرة ومن الممكن أن تستمر حتى مرحلة البلوغ. يظهر الاضطراب بالأساس على شكل ردود فعل سريعة سواء بالحركة، الكلام أو على مُستوى التفكير أو العاطفة.
الناس الذين يُعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص التركيز، تظهر لديهم الصعوبة بتأخير رد الفعل فتكون ردود الفعل سريعة وغير موزونة. فإما تظهر لدى الطفل حركة زائدة وحساسيّة مُفرطة تجاه العوامل الخارجيّة، أو يكون تطوّره بطيء وينام لساعات طويلة بالإضافة إلى الشعور بالتعب. إن النشاط الزائد والإفراط بالحركة يَسلُب الطفل القدرة على التركيز والانتباه ممّا يُسبّب لهم العصبيّة، الاكتئاب، القلق ويصعب عليهم انجاز المُهمّات المُكلّفين بها مثل الدراسة أو الاستماع للمُدرّس أو الانتهاء من أي عمل يُباشرون به.

من المُمكن تصنيف الاضطراب إلى حالتين:

  1. ADD: اضطراب فرط الحركة ونقص التركيز الناجم عن اختلال التوازن في إفراز وإعادة امتصاص الناقلات العصبيّة في الجهاز العصبي المركزي. يتميّز ببطء ردة الفعل.
  2. ADHD: اضطراب فرط الحركة ونقص التركيز الناجم عن اختلال التوازن في إفراز وإعادة امتصاص الناقلات العصبيّة في الجهاز العصبي المركزي ويتميّز أيضاً بسلوك مُفرط النشاط والتسرّع.

أسباب:

الحقيقة أن الأسباب غير معروفة ولكن قد تُنسَب هذه العوارض لعدّة عوامل:

  1. نقص التحفيز الذهني في الطفولة المُبكّرة ممكن أن يُؤدي إلى ظهور الاضطراب.
  2. سوء التغذية: نقص المُركّبات الغذائيّة بسبب سوء التغذية مثل مستويات منخفضة من الفيتامينات والمعادن الأساسية لعمل الدماغ كالزنك.
  3. بعض الأمراض الوراثيّة مثل تكسر الدم.
  4. أسباب جينيّة وراثيّة: الجين المسؤول عن هذا الاضطراب هو DID4.
  5. إصابات الدماغ مثل الالتهابات والحوادث.
  6. اختلال توازن الموصّلات العصبيّة مثل دوبامين وسيروتونين خاصّةً لدى كبار السن تُعتبر أحد أسباب فرط الحركة لديهم.
  7. حساسيّة لبعض الأطعمة.
  8. الحرمان العاطفي مثل الإهمال أو سوء المعاملة الذي يُسبّب فرط في إفراز هرمونات التوتّر في الدماغ.
  9. ازدياد المُتطلّبات الاجتماعية مثل التقدّم التكنولوجي والمتطلّبات العالية للمهارات التعلميّة.
  10. تسمّم بالمعادن الثقيلة.
  11. مُضاعفات الحمل والولادة – مثل:
    مشكلة في توريد الأكسجين إلى مخ الطفل عند الولادة، الخدج، الحمل المُتعدّد الأجنّة، تشابُك الحبل السري عند الولادة.
  12. نقص في وصول الأكسجين إلى الدماغ في حالات مثل الغرق، إصابة في الرأس، السكتة الدماغيّة، الصرع، تعاطي المخدرات، ووقف التنفس.
معلومة: ممكن أن يتفاقم اضطراب فرط الحركة ونقص التركيز بسبب التعرّض للسموم، المواد الكيماوية، الأدوية، أصباغ الطعام، المخدّرات والكحول.

أعراض:

  1. ADD: صعوبة في الحفاظ على الانتباه، حساسيّة مُفرطة للمؤثّرات الخارجيّة ممّا يُسبّب التشتيت، تصرّفات حالمة لا تنتمي إلى الواقع، ارتباك في التفكير، تردّد، وصعوبة في المهارات الاجتماعيّة والتعليميّة.
  2. ADHD: صعوبة في الحفاظ على الانتباه، اندفاعيّة، فرط حركة، عدم الصبر، صعوبة في التركيز، مشاكل في الذاكرة، عدم الانضباط، الفوضوية وعدم التنظيم، صعوبة في التعليم، صعوبات عاطفيّة ونوبات من الغضب، نسيان وميول للتشتيت.
التصنيف: الأمراض مقالات

العلاج المقترح