علاج ضعف العضلات عند الإصابة بالتصلب المتعدد – التصلب اللويحي

إن القيام بالأنشطة اليومية مثل المشي، ارتداء الملابس، حمل كوب من الماء وتناول الطعام ناتج عن الاتصال بين الدماغ والعضلات. إذ يتحكم الدماغ في الحركة، ويرسل إشارات كهربائية إلى العضلات عبر شبكة من الأعصاب، وهذه الإشارات تجعل العضلات تتحرك.

عند الإصابة بمرض التصلب المتعدد فإن جهاز المناعة يهاجم الأعصاب، مما يؤدي إلى تدمير مادة المايلين، وهي مادة عازلة تحيط بالألياف العصبية وتحميها. عندما تتلف المايلين او الميالين، يحدث خلل في نقل الإشارات العصبية بشكل صحيح من الدماغ إلى أجزاء معينة من الجسم. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب هذا إلى تيبس العضلات أو ضعفها، مما يقلل من القدرة على الحركة وأداء الأنشطة اليومية.
غالباً ما يحدث الضعف في جانب واحد فقط من الجسم أو في الساقين أو الجذع فقط. وقد يأتي الضعف مثل أعراض مرض التصلب اللويحي الأخرى، ويختفي خلال نوبات هدوء الأعراض.
وسنتعرف في هذا التقرير على كيفية علاج ضعف العضلات عند الإصابة بمرض التصلب المتعدد – التصلب اللويحي.

أنواع ضعف العضلات

عندما تتلف الألياف العصبية، لا يستطيع الدماغ إرسال إشارات للعضلات بشكل فعّال للثني أو الانقباض. نتيجة لذلك، لن يتمكن المريض من استخدام هذه العضلات بشكل صحيح. أيضًا ، تضعف العضلات عندما لا يتم استخدامها. حتى العضلات التي لا تتأثر بشكل مباشر بمرض التصلب المتعدد يمكن أن تصبح ضعيفة إذا كانت هناك أعراض مثل التعب والألم تمنع من الحركة وممارسة الرياضة. إذ أنه بمرور الوقت، ستصبح العضلات أضعف وأضعف.

يجد بعض الأشخاص المصابين بمرض التصلب اللويحي أن عضلاتهم تتعب بسهولة أكبر من المعتاد. على سبيل المثال، قد يجد شخص مصاب بالمرض أن ساقيه قد تمر بحالة من عدم الاستقرار أو قد يواجه صعوبة في تحريكها بعد فترات من المشي.
يؤثر المرض في بعض الأحيان على عضلات القدم، مما يجعل من الصعب المشي بالشكل الطبيعي، نتيجة لذلك، يضطر المريض إلى سحب القدم على الأرض عند المشي، وهذا ما يسمى إسقاط القدم أو تدلي القدم.

كيفية علاج ضعف العضلات

من الممكن ان تساعد هذه التعليمات على الحد من النوبات التي تضر الأعصاب، وتخفيف الأعراض، وتشمل ما يلي:

التمرين

التمرين عنصر مهم في العلاج.
إذ يمكن لمزيج من تمارين القلب وتمارين القوة أن تقاوم ضعف العضلات وتمنح الجسم المزيد من الطاقة. عندما تصبح العضلات ضعيفة بسبب قلة الحركة، فإن تمارين المقاومة باستخدام الأوزان يمكن أن تقويها.

العلاج الطبيعي

العلاج الطبيعي يمكن أن يساعد على تعزيز قدرة الجسم على التحرك بشكل أكثر سلاسة.
يمكن للمعالج الطبيعي أن يوضح للمصاب كيفية القيام بالتمارين بشكل صحيح حتى لا يتعرض للإصابة أو التعب الشديد. عندما يكون سبب الضعف هو تلف الألياف العصبية، فإن إستراتيجية العلاج مختلفة قليلاً. سيكون الهدف هو استخدام العضلات المصابة قدر الإمكان من خلال البقاء أكثر نشاطاً، وذلك عن طريق تمارين رفع الأثقال لتقوية العضلات المحيطة بالعضلات المتضررة. في هذه الحالة، يجب على المعالج تعليم المريض طرقاً لتقليل آثار ضعف العضلات.

أما بالنسبة لتدلي القدم، يمكن للمعالج أن يصف جبيرة للكاحل (مقوام) لمنع القدم من السحب أثناء المشي. قد يحتاج المريض أيضاً إلى علاج مهني لتعلم استراتيجيات جديدة للتجول في المنزل والعمل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد بعض الخطوات  في تخفيف أعراض مرض التصلب اللويحي مثل الحفاظ على روتين نوم وراحة، تقليل الكافيين، تقليل التوتر، الحفاظ على درجة حرارة الجسم باردة بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

استشارة الطبيب بانتظام

أعراض مرض التصلب المتعدد ليست ذات طابع واحد للجميع. كل شخص يعاني من المرض بشكل مختلف، لهذا السبب من المهم معالجة ضعف العضلات مع الطبيب والمعالج الفيزيائي لإيجاد الحلول الصحيحة..
قد يحتاج المريض إلى تجربة علاجات مختلفة ليجد في النهاية علاجاً يخفف من ضعف العضلات والأعراض الأخرى. يمكن أن تشمل هذه العلاجات مجموعة من الأدوية والعلاج الطبيعي والأجهزة المساعدة. إذا كان أحد أنواع العلاج غير فعال، بالإمكان مراجعة الطبيب، ومع التجربة سيتم إيجاد العلاج الصحيح.

وبهذا نكون قد تناولنا علاج ضعف العضلات عند الإصابة بالتصلب المتعدد – التصلب اللويحي بكل إيجاز.

ملاحظة: مرض التصلب المتعدد هو مرض صعب، بدون وجود دعم  قد يبدأ المريض بالشعور بالعزلة، ولتجنب ذلك من المستحسن أن يبقى المريض على اتصال مع الأصدقاء والعائلة والانخراط في أنشطة وهوايات ممتعة.

التصنيف: الأمراض مقالات

العلاج المقترح

  • رزمة التصلب اللويحي المُتعدّد

    أفضل علاج مُجرب للتصلب اللويحي بالأعشاب. إقرأ عن حالات شُفيت من التصلب اللويحي المتعدد. تواصَل مَعنا اليوم للحُصول على العِلاج والنِظام الغذائي المُلائم!