سرطان عنق الرحم

عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الذي يصل الرحم مع المهبل. ينشأ سرطان عنق الرحم عند نمو خلايا عنق الرحم بطريقة غير طبيعيّة وغير اعتياديّة وتصل إلى أغشية وأعضاء أخرى في الجسم غالباً الرئتين، الكبد، المثانة، المهبل والمستقيم.

إن سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر سرطان يُصيب النساء عالمياً. يظهر هذا المرض على الأغلب بين عمر 45 و 55 عام، ولكن مرحلة الإصابة الفيروسيّة المُسبّبة لهذا السرطان تكون قد بدأت على الأغلب بعمر بين عمر 20 حتى 30 عام ممّا يُشير إلى مدى بطئ نمو هذا المرض.

هذا البطئ في نمو وتطوّر المرض يُتيح الفرصة للكثير من النساء اتخاذ الحيطة وإجراء الفحوصات اللّازمة والتي من شأنها كشف المرض في مراحلة الأولى حيث يُسهّل الشفاء منه.

فيما يلي: أنواع سرطان لعنق الرحم، أسباب وأعراض وطرق الوقاية منه.

أنواع اورام عنق الرحم

  1. سرطان الخليّة الحرشفيّة: يبدأ هذا النوع في الخلايا المُسطّحة الرقيقة المُسمى بالخلايا الحرشفيّة التي تبطّن الجزء الخارجي من عنق الرحم، والتي تظهر في المهبل. (مُعظم حالات السرطان لعنق الرحم هي من نوع سرطان الخلايا الحرشفيّة).
  2. السرطان الغدي: يبدأ هذا النوع في الخلايا الغديّة عموديّة الشكل التي تبطّن قناة عنق الرحم. (هذا النوع أقل شيوعاً)

مُسبّبات سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم
  1. تعدّد العلاقات الجنسيّة والجنس الغير آمن.
  2. الأمراض الأخرى المنقولة جنسيًا (STIs) مثل مرض السيلان، الزهري وفيروس نقص المناعة (HIV) أو الإيدز. جميع هذه الأمراض تضعف جهاز المناعة ممّا يُتيح الفرصة للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.
  3. تناول حبوب منع الحمل لفترات طويلة.
  4. فيروس الورم الحليمي البشري (HPV – Papiloma Virus)، وهو المُسبّب الأساسي لمُعظم حالات سرطان عنق الرحم. فيروس الورم الحليمي هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. في أغلب الأحيان يقوم جهاز المناعة بالتصدي للفيروس، لكن، قد يبقى الفيروس لدى مجموعة صغيرة من النساء لعدّة سنوات، ممّا يؤدي إلى تحوّل بعض الخلايا الموجودة على سطح عنق الرحم لخلايا سرطانيّة.
  5. نمط الحياة. (الرياضة، النظام الغذائي، العامل النفسي، النوم)
  6. البيئة التي يعيش بها الشخص، حيث أن نِسب انتشار المرض تختلف من بلد لآخر.
  7. التدخين.
  8. العلاقات الجنسيّة في سن مُبكّرة (قبل سن ال- 16 عام).

أعراض سرطان عنق الرحم

اعراض سرطان العنق الرحمي
ملاحظة: عادةً لا تظهر أي علامات أو أعراض لهذا النوع من السرطان في المراحل المُبكّرة من المرض.
  1. نزيف مهبلي غير اعتيادي بعد الجماع، أو بين الدورات الشهريّة أو حتى بعد انقطاع الطمث (في سن اليأس).
  2. تغييرات في الدورة الشهريّة لا يمكن تفسيرها تُعد مُؤشّر هام يستوجب إجراء فحص للكشف عن اورام عنق الرحم.
  3. إفرازات مهبليّة وردية اللّون تحتوي على ماء ودم والتي يمكن أن تكون لها رائحة كريهة.
  4. ألم أثناء الجماع.
  5. ألم في الحوض.
  6. فشل الكلى في الحالات المُتقدّمة من المرض.

طرق الوقاية

  1. إجراء فحص مسح عنق الرحم على أساس روتيني (Papanicolaou test / Pap smear). تقترح أغلب المنظمات الطبيّة أن تقوم النساء بإجراء اختبارات عنق الرحم على أساس روتيني من سن 21 عامًا وتكرارها كل بضع سنوات.
  2. الجنس الآمن. استخدام واقٍ ذكري وتجنُّب تعدّد الشركاء.
  3. تأخير الجماع حتى تُصبح المرأة أكثر نضوجاً ويكون جهازها التناسلي أقل هشاشة ورِقّة.
  4. الامتناع عن التدخين.

نسب الشفاء من سرطان عنق الرحم حسب مرحلة تشخيص المرض:

  • المرحلة الأولى : 80%-93%
  • المرحلة الثانية : 58%-63%
  • المرحلة الثالثة : 32%-35%
  • المرحلة الرابعة : 15%-16%

العلاج المقترح

  • رزمة داعم المناعة الأقوى

    أفضل علاج مُجرب لمرض السرطان بالأعشاب. إقرأ عن حالات شُفيت من السَرطان. تواصَل مَعنا اليوم للحُصول على العِلاج والنِظام الغذائي المُلائم!