هل يوجد علاقة بين مرض السكري واضطرابات النوم؟

اضطرابات النوم لا تؤثر فحسب على جودة نومك في الليل، بل تذهب إلى أبعد من ذلك حيث تؤثر على نشاطك في اليوم التالي ومزاجك، وأكثر!
نشرح في هذه المقالة عن علاقة اضطرابات النوم بمرض السكري.

عدد ساعات النوم المناسبة للحصول على صحة جيّدة

الحصول على قسط جيد من الراحة مهم للبقاء بصحة ونشاط. كما تختلف عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان مع تقدمه في العمر. توصي الأكاديمية الأمريكية لطب النوم وجمعية أبحاث النوم بأن يحصل البالغون على 7 ساعات من النوم كل ليلة ويحتاج الأطفال والمراهقون إلى المزيد.

كيف يؤثر مرض السكري على النوم؟

يرتبط مرض السكري بالنوم ارتباطًا وثيقًا، ويعاني العديد من مرضى السكري من النوع الثاني من سوء جودة النوم أو الأرق. تشير الدراسات إلى أن شخصًا واحدًا من بين كل شخصين مصابين بالسكري من النوع الثاني يعاني من مشاكل في النوم بسبب عدم استقرار مستويات السكر في الدم والأعراض المصاحبة لمرض السكري.

وكما هو الحال مع العديد من الأمراض المزمنة، فإن الشعور بالاكتئاب أو التوتر بشأن المرض نفسه قد يبقي المريض مستيقظًا في الليل.

عندما ترتفع مستويات السكر في الدم، تعوّض الكلى عن ذلك بشكل مفرط عن طريق التسبب في التبوّل المتكرر أثناء الليل، وبالتالي تسبب اضطراب النوم. كما قد يؤدي ارتفاع السكر في الدم أيضًا إلى الصداع، زيادة العطش والتعب الذي يمكن أن يتداخل مع النوم.

هل يمكن أن تسبب اضطرابات النوم مرض السكري؟

مثلما يمكن أن يسبب مرض السكري مشاكل في النوم، يبدو أن مشاكل النوم أيضًا تلعب دورًا في الإصابة بمرض السكري. ومع ذلك، ليس من الواضح تمامًا ما إذا كان أحدهما يسبب الآخر. يعتقد الباحثون أن اضطرابات النوم قد تؤثر على مستويات السكر في الدم بسبب تأثيرها على الإنسولين والكورتيزول والإجهاد التأكسدي.

قد تسبب أيضًا مواعيد النوم المتأخرة أو مواعيد النوم غير المنتظمة ارتفاعًا في نسبة سكر الدم، حتى لدى الأشخاص غير المصابين بالسكري. فالحرمان من النوم يرفع مستويات هرمون الجريلين وهو الهرمون الذي يحفّز الشعور بالجوع، ويقلل من مستويات هرمون اللبتين، وهو الهرمون الذي يجعلنا نشعر بالشبع.

قد يسعى الأشخاص الذين ينامون بشكل سيئ للتعويض عن انخفاض مستويات الطاقة عن طريق الأطعمة التي ترفع نسبة السكر في الدم وتعرضهم لخطر السمنة، وهو عامل خطر للإصابة بمرض السكري.

ما هي اضطرابات النوم الشائعة لدى مرضى السكري؟

يعدّ المصابين بمرضى السكري من النوع الثاني أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم، مثل:

متلازمة تململ الساقين (Restless Leg Syndrome)

يعاني شخص واحد من كل خمسة مصابين بالسكري من النوع الثاني من هذه المتلازمة، والتي تتميز بوخز أو أحاسيس مزعجة أخرى في الساقين.

تزداد أعراض متلازمة تململ الساقين سوءًا أثناء الليل، عندما يستلقي المصاب على السرير مما يجعلها تتداخل مع النوم وتؤثر على جودته. كما قد تخفّ الأعراض مؤقتًا عن طريق ممارسة بعض الأنشطة مثل تمارين الاسترخاء، تمارين الإطالة والمشي. وتم ربط متلازمة تململ الساقين غالبًا بنقص إفراز الدوبامين ونقص مستويات مخزون الحديد.

انقطاع النفس أثناء النوم (Obstructive sleep apnea)

هو اضطراب يتوقف فيه الشخص عن التنفس مؤقتًا على فترات متكررة أثناء نومه. وفي معظم الحالات، لا يدرك الشخص أن هذا يحدث، لكن قد يلاحظ من ينام بجواره الشخير واللهاث.

يحدث انقطاع النفس عادةً عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. حيث غالبًا ما يكون محيط عنقهم أكثر سمكًا والذي يتداخل مع مجرى الهواء. ويسبب انقطاع النفس أثناء النوم استيقاظًا قصيرًا يتداخل مع التقدم الطبيعي لمراحل النوم ويضعف جودته.

كيف يمكن لمرضى السكري التعامل مع مشاكل النوم؟

يمكن أن تساعد السيطرة على مستويات السكر في الدم في تحسين النوم لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

وهذه بعض النصائح لاتباع عادات جيدة تساعد على تحسين جودة النوم، وتشمل هذه عادات النهار والليل، مثل:

  1. الالتزام بنظام غذائي صحّي ومناسب، يساعد في التحكم في نسبة السكر في الدم.
  2. تجنّب الوجبات الثقيلة قبل النوم.
  3. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  4. الحفاظ على جدول نوم منتظم، حيث ينام الشخص كل يوم في نفس الوقت.
  5. تجنب المنشطات مثل الكافيين أو النيكوتين قبل النوم.
  6. الحرص على أن تكون غرفة النوم باردة، مظلمة وهادئة.

الاهتمام الدقيق بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية ومستويات السكر في الدم يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في جودة النوم، وبالتالي في الصحة العامة.

وبالإضافة إلى كل ما سبق ذكره، تضم رزمة مرض السكري في مركز الحكمة بعض الأعشاب والمواد الطبيعية التي تساهم في الحدّ من اضطرابات النوم. وتشمل ما يلي:

الجنسنج السيبيري

يستخدم الجنسنج السيبيري للتخفيف من اضطرابات النوم، القلق والخوف كما يساعد على الاسترخاء.

تساهم هذه النبتة أيضًا في خفض نسبة السكر في الدم وتحسين عمل الكلى. كما تساعد في التغلّب على الأعراض المصاحبة للسكري مثل الانتفاخ، الوذمة، الاكتئاب وغيرها.

المورينجا

تعدّ المورينجا أحد أهم الأعشاب على مرّ السنين حيث سميت بالشجرة المعجزة.

تستخدم لموازنة مستويات السكر في الدم، إنقاص الوزن وتخفف من الآلام خاصةً تلك التي ترتبط بأمراض العظام والمفاصل. تساهم المورينجا أيضا في زيادة مستويات الدوبامين، كما تحتوي على كميّات كبيرة من الفيتامينات والمعادن المفيدة مثل الحديد، فتساعد بذلك على التخفيف من متلازمة تململ الساقين أيضًا.

خلاصة الغوتوكولا

تعدّ نبتة الغوتوكولا من أكثر النباتات استخدامًا في الطب الشعبي الهندي لأغراض متعددة، خاصةً لمن يُعانون من التعب النفسي المستمر. حيثُ تساهم نبتة الغوتوكولا بالشعور بالراحة والهدوء وتساعد على مقاومة الضغوط. لها دور مهم أيضًا بالمساهمة في التخلُّص من اضطرابات النوم وما يترتّب عليها من تعب وإرهاق وأعراض أخرى.

التصنيف: الأمراض مقالات
الوسوم: مرض السكري

العلاج المقترح

  • علاج السكري صنف 2 بالأعشاب

    أفضل علاج مُجرب لمرض السكري صنف 2 بالأعشاب. إقرأ عن حالات شُفيت من السكري. تواصَل مَعنا اليوم للحُصول على العِلاج والنِظام الغذائي المُلائم!