اضطرابات الإحساس والتصلب اللويحي: ما هي وكيف يتم التعامل معها؟

تحدث اضطرابات الإحساس بشكل مفاجئ، وتصيب منطقة القدم، اليد، الساق أو أي منطقة أخرى من الجسم.
دعونا نتعرف اليوم أكثر على اضطرابات الإحساس لدى مرضى التصلب اللويحي: ما هي وكيف يتم التعامل معها؟

ما هي اضطرابات الإحساس؟

اضطرابات الإحساس هي الأحاسيس المؤلمة التي يشعر بها الأشخاص المصابين بمرض التصلب اللويحي، نتيجة الالتهاب الذي يؤدي إلى تلف الأعصاب الحسية في الدماغ والحبل الشوكي. مع العلم أن تلف الأعصاب هو الذي يحدد درجة الاضطراب الذي يشعر به المريض.
قد يرافق هذا الاضطراب الشعور بوخز كالإبر، الحكة أو شد الجلد على منطقة البطن أو الصدر، ويمكن أن يتضمن أيضاً الشعور بألم مثل آلم الصدمات الكهربائية، إطلاق النار أو الإحساس بالحرقان.
أثبتت إحدى الدراسات أن حوالي 60% من الأشخاص المصابين بمرض التصلب اللويحي يعانون من هذه الآلام.

كيف تستطيع العيش مع مرض التصلب اللويحي ؟

تأثير الشتاء على اضطرابات الإحساس

بالرغم من أن اضطرابات الإحساس ليست شديدة أو متكررة، إلا أنه يصبح مزعجاً بشكل لا يصدق في فصل الشتاء. هذا لأن درجات الحرارة تؤثر على سرعة توصيل الأعصاب للكهرباء، وبالتالي فإن قضاء عدة أشهر في جو بارد يتسبب بحدوث خلل في الإحساس.
مع العلم أن تغيرات الطقس والضغط الجوي يؤثر على هذا النوع من الاضطرابات، مثلاً التعرض للطقس البارد يؤدي إلى تفاقم ألم العصب ثلاثي التوائم. حتى أنه بمجرد أن يغسل المريض وجهه بالماء البارد سيتأثر سريعاً. ولعل أكثر ما يشعر به مريض التصلب اللويحي بدرجات الحرارة الباردة هو تصلب العضلات، الشد والتشنج.

تراجع مرض التصلب اللويحي من الشاب محمد الكويتي وتحسن صحته كما تظهر التقارير

نصائح للمساعدة على إدارة اضطرابات الإحساس

  • تجنب المثيرات المعروفة:
    يجب خلال أشهر الشتاء البقاء في الداخل عندما يكون الجو بارداً بالخارج. كما يجب قبل الخروج من المنزل تحديد مدى برودة الجو، مع ضرورة ارتداء طبقات عديدة من الملابس.
  • الحصول على الدواء المناسب:
    نظراً إلى أن تجنب المثيرات ليس دائماً خياراً، فالدواء هو الخيار الأفضل خاصة إذا كانت الأعراض تحدث بشكل متكرر.
    هناك عدد من الأدوية المتاحة لعلاج آلام الأعصاب، تأتي هذه الأدوية من فئتين من الأدوية: الأدوية المضادة للصرع ومضادات الاكتئاب. مع العلم لا يعني ذلك أن أعراض الألم ناتجة عن الاكتئاب أو النوبات، لكن تساعد بعض الأدوية في هذه الفئات أيضاً على تخفيف آلام الأعصاب.
  • الكمادات الدافئة:
    يمكن أن يساعد وضع كمادة دافئة على الجسم في رفع حرارته، لكن يجب التأكد من الحرارة ليس شديد السخونة، لأن درجات الحرارة الشديدة (سواء شديدة البرودة أو شديدة الحرارة) يمكن أن تثير الأحاسيس المؤلمة.
  • تغطية المنطقة المؤلمة:
    في حال الشعور بألم في منطقة الوجه، يمكن تغطيته بغطاء، هذا سيساعد كثيراً على تخفيف اضطرابات الإحساس.
  • الحفاظ على المناطق المستهدفة دافئة:
    نظرًا لأن القدمين واليدين تميلان إلى أن تكونا أكثر المناطق شيوعاً لتجربة هذا الألم، فيجب حفظها دافئة خلال أشهر الشتاء، لذلك يجب ارتداء الجوارب والقفازات حتى عند البقاء في المنزل.
  • تحريك الجسم:
    يمكن أن يساعد النشاط البدني في تدفئة الجسم والحفاظ على الدورة الدموية. إذا كانت الشمس مشرقة وكانت درجات الحرارة دافئة بدرجة كافية، يمكن ممارسة الرياضة في الهواء الطلق.
التصنيف: الأمراض مقالات

العلاج المقترح

  • رزمة التصلب اللويحي المُتعدّد

    أفضل علاج مُجرب للتصلب اللويحي بالأعشاب. إقرأ عن حالات شُفيت من التصلب اللويحي المتعدد. تواصَل مَعنا اليوم للحُصول على العِلاج والنِظام الغذائي المُلائم!