طنين الأذن (Tinnitus)

طنين الأذن هو مصطلح طبّي للاضطراب الذي يظهر عند الشخص كسَماع أصوات وضَجّة ليست من مصدر خارجي. في المقابل هناك ما يُسمّى بالطنين الموضوعي، والذي يَتميّز بنغمة يُمكن للطبيب الفاحص أن يسمعها، خاصةً إذا كان الطّنين يتناسب ودقّات القلب أو يظهر بشكل دقّاتٍ مُتواترة. سبب هذا الطنين يكون إمّا مُشكلة في الأوعية الدمويّة، مُشكلة في عظمة الأذن الوسطى، أو تشنُّج العضلات (ميس). ممكن أن يُعاني الشخص من الطنين في أذن واحدة أو في كلا الأذنين. قد يظهر الصوت بشكل مُتقطّع أو بشكل مُستمر و رتيب.

الطنين يمكن أن يكون شبيهاً بصوت حركة المُحرّك، هدير الأمواج، صوت الصراصير أو الصافرة وقد تظهر عدّة أصوات في نفس الوقت، مثل: ازيز، صرير، رنين، صفير، وغيرها. عادةً يكون طنين الأذن مُزعجاً أكثر في الليل أو في لحظات الهدوء وبالتالي مُمكن أن يُؤثّر على النوم. قد تتفاوت الأصوات من خفيف إلى مُرتفع ومن مُتقطّع إلى مُتواصل، ممّا قد يترك آثار سلبيّة على مختلف أشكال حياة المريض بما فيها العلاقات الاجتماعيّة والعلاقات المهنيّة، وقد تُؤدّي بالمريض إلى التوتّر وفُقدان الأعصاب والاكتئاب خاصّةً وأن الطب التقليدي ليس لديه علاج حقيقي لهذه المُشكلة. كذلك ممكن أن يُعاني المريض من صداع، تعب، عدم تركيز، تسارع دقات القلب، وألم في الأذن.

الأسباب:

  1. سبب نفسي: صدمة، ضغط نفسي، قلق واكتئاب.
  2. انسداد الشرايين القريبة لغشاء الأذن بسبب كتلة دهنيّة أو بسبب كتلة سرطانيّة (العصبية الصوتيّة – Acoustic Neuroma).
  3. ورم في الأذن أو في الدماغ.
  4. التعرّض باستمرار لضجيج عال (أصوات الأعراس، المحجر، وآلات العمل). يُؤدّي إلى طنين الأذن
  5. التدخين.
  6. تناول بعض الأطعمة التي تزيد الطنين.
  7. قُرب احدى الشرايين لغشاء الأذن، وحقيقةً ما يُسمع هو نبضات القلب، فالطنين في هذه الحالة يكون مُتجانساً مع نبضات القلب.
  8. مُشكلة في أجهزة الأذن، ضعف السمع، أو أمراض الأذن المُختلفة مثل تضرّر عصب السمع.
  9. فرط نشاط أو كسل الغدة الدرقيّة.
  10. مُشكلة في مِفصل الفك.
  11. تراكم الشمع في قناة الأذن. من المُمكن أن تُؤدّي إلى طنين الأذن
  12. إصابة في الراس أو الرقبة.
  13. عارض جانبي لبعض الأدوية مثلاً عند استخدام المُضادّات الحيويّة والأسبرين بشكلٍ مُزمن.
  14. فقر الدم (الأنيميا).
  15. اضطرابات القلب والأوعية الدمويّة مثل ارتفاع ضغط الدم وتصلّب الشرايين.
  16. التقدّم في السّن.
  17. مرض مينير (Meniere’s disease). طنين الاذن يمكن أن يكون مؤشّراً مبكّراً على مرض منير، وهو اضطراب في الأذن الداخليّة، والذي قد ينجم عن ضغط سوائل غير طبيعي في الأذن الداخليّة.
  18. الجنس: الذكور أكثر عُرضةً للإصابتهم بمرض طنين الأذن من النساء.

التصنيف: الأمراض مقالات
الوسوم: طنين الاذن

العلاج المقترح

  • علاج طنين الاذن

    أفضل علاج مُجرب لطنين الأذن بالأعشاب. إقرأ عن حالات شُفيت من طنين الاذن. تواصَل مَعنا اليوم للحُصول على العِلاج والنِظام الغذائي المُلائم!